بحث هذه المدونة الإلكترونية

شريط جديد المدونة

الأحد، 17 يونيو 2012

كيف تبني علاقات توصلك للنجاح في حياتك ... للمؤلف الانجليزي Roy Sheppard

بسم الله االرحمن الرحيم

اولا المقدمه:

جميعنا يحاول ان يستغل ان يلتقط ويحصل على الفرص, وان يستفيد منها الاستفاده المثلى. لكن عندما تكون في حفل لرجال الاعمال او بسوق او مكان يمكن ان تسوق او تعرض نفسك فيه تجد انك انت المسؤول الاول والاخير عن كيفية الاستفاده من هذا الحدث.

لكن هل قمت بالتفكير عن سبب وجودك في هذه المناسبه؟ هل ذهبت فقط لتكون هناك ثم ترا ماذا سيحصل (على البركه)؟ قد تستفيد من نظرية البركه, ولكن هل هي تعمل في صالحك دوماً؟ عاده هذه المناسبات تكون جدا مكلفه, لذا التحضير مهم جدا للاستفاده وتعوضة الخسائر.

العديد من الناس الذين قابلتهم في مؤتمرات متخصصه في تخصصات دقيقه جدا قالوا لي ان سبب وجودهم هنا هو فقط لبناء العلاقات مع الاخرين وقت الشاهي والقهوه او وقت الغداء او في البار عند الساعه 3 فجرا!

على اية حال الكثير من رجال الاعمال الاذكياء والخبراء والناجحين يحسون بالريبه من الجلوس مع الغرباء. يعلمون انهم يحتاجون الى التعرف على اناس جدد لكن يخشون ذلك. لا يعلمون مايقولون حيال ذلك, انهم يخافون ان ينسون اسامي الاخرين. في الحقيقه هم يحتاجون الى فن التحاور مع الاخرين.

اذا كنت تجد رأيك ضمن احد الارئ التاليه, فاانت ستستفيد من هذا الكتاب اكثر من ما هذا الكتاب يقدم:

· لا احب "الميانه" والتعارف في المناسبات.

· احس بالريبه وعدم الراحه عندما اتحدث الى الغرباء.

· لا احب أي غريب ان يكون علاقه معي.

· لا احب ان اذهب الى المناسبات الا عندما اكون مضطرا لها, انها مضيعه للوقت ولا استفيد منها.

· جربت ذلك اليوم ان اكون علاقه ولكن لم انجح.

· المناسبات جدا جيده لكي اقابل قدامى الاصدقاء, ولا اريدها لتكوين العلاقات.

بناء العلاقات قد تكون صعبه, وقد يراك الاخرون بنظره دونيه او سيئه على احسن الاحوال. لكن هذا عندما تكون طريقة تعارفك عليهم سيئه, كأن تسئل ماذا ستفعل زوجتك عندما تموت؟ عندها سينفر الشخص الاخر منك. لذا هذا الكتاب وضع لاعطاءك ادق التفاصيل خطوه بخطوه لتكوين علاقات جيده ومتينه خاليه من الاخطاء باذن الله.

أي رجل ناجح من المؤكد ان يكون له علاقات جيده مع الاخرين يقدمون له النصيحه والمشوره والاخبار المفيده في وقتها. من اكبر الاخطاء ان يعتقد المرء انه بتمكنه من تخصصه او مجال عمله سيحقق النجاح, يجب عليه ان يكون العلاقات مع الناجحين في نفس المجال, لكي يحقق النجاح الحقيقي والفعلي. الشهاده والخبره والمهارات اشياء مهمه جدا للمرء ولكن العلاقات الاجتماعيه هي من تفتح الابواب غالبا للنجاح وذلك من خلال بناء العلاقات.
ثانيا الفوائد لك ولشركتك

· بناء العلاقات ليس يزيد من مهاراتك, بل تبني علاقات تزيد من انتاجيتك ومبيعاتك ووصولك الى اهدافك لاسيما اذا كانت متنوعه ومتفرقه. فقط تخيل ان كل شخص في شركتك يتمتع بعلاقات عديده ومتنوعه, كم ستكون ناجحاً؟

· الشركات التي ليس لها علاقات ولا تبني علاقاتها, لانها تعتقد انها مشغوله جدا عن بناء العلاقات. تجدها دائما خسرانه, ولا تواكب الزمن وحاجات السوق, لان ليس لها علاقات مع اخرين يخبرونها عن عيوبها ومتطلباتهم.

· لا يمكن ان توصل نفسك الى القمه, الناس هم من يوصلونك الى القمه, على الرغم من شهاداتك وذكائك.

· معرفة الناس بك هي التي ستجعلهم يسوقون لك, وليس ذكائك هو من سيجعلهم يسوقون لك.

· ملك الناس وملك ولائهم لك بطريقه غير مباشره من خلال بناء العلاقات مع جميع الناس, هي التي ستبني لك ولاء الناس لك في تخصصك ومجالك.

· هل تريد احدث الاخبار عن منافسيك؟ بناء العلاقات مع الاخرين هي التي ستتيح لك ايجاد من تتصل به لاخذ المعلومه الصحيحه.

· كل ماتتعرف على احد جديد, فان عدد الذين تعرفت عليهم هذا اليوم ليس شخص واحد فقط, بل هذا الشخص وكل من يعرف هذا الشخص.

· من تقابله اليوم فإنه غداً سيتحدث عنك ويسوق لك بدون ان تشعرا.

· علاقاتك مع الاخرين ستزودك بالنصائح والمساعدات القيمه بالنسبه لك, وستعرفك على اهم وابرز الناس, التي ستجعل حياتك جدا مليئه ومريحه.

· بناء العلاقات معك ستوفر لك السلعه الذي تريدها او المشروع الذي ستسفيد منه وستوفرلك الزبون الذي سيكسبك منها.

· ستتاح لك الفرص من خلال العلاقات.

· دراسه علميه تقول ان المدراء الذين يتمتعون بعلاقات عاليه يحصلون على رواتب ومحفزات عاليه جدا, وعند الحاجه لمعلومة او نصيحه يحصلون عليها بسرعه وبسهوله.

· عند الازمات ستكون علاقاتك هي مخرجك الوحيد.

· الاشخاص الذين يتمتعون بعلاقات جيده, يمكنهم النجاة من أي محنه بسرعه وقدره اكثر واقوى.

· في احدى المؤتمرات سئلت الحضور كيف تحصل على اقصى الفوائد من عملك؟ فرد علي احدهم قائلا من خلال الاشخاص الذين بنينا معهم علاقات, عندها سئلته بم ان بناء العلاقات هو الحل لماذا لا يكون هناك نظام بالشركه لبناء العلاقات؟؟؟
ثالثا قف للتمعن

عندما تكون تعلم من تريد ان تقابله او تعلم من ستقابل او ماهي الخدمه الذي تريدها من هذه المقابله, ستكون جدا مؤهل لإن تستفيد استفاده عاليه من هذه العلاقه. وهذا فيه الفرق الكبير عن كونك لا تحمل أي هدف كمن يبحث عن الفائده في بحر من الناس.

بالبدايه قبل ان تذهب الى المناسبه المقبله, فقط اسئل نفسك هذه الاسئله:

· لماذا انا هنا؟ اذا كنت قد ارغمت لحضور هذه المناسبه, انتقل الى السؤال اللاحق.

· مالذي سيجعل هذه المناسبه ذات فائده لي وتستحق وقتها؟

· مالجديد الذي سأخرج به من هذه المناسبه؟

· ماهي الاسئله التي ابحث عن اجابه عنها؟

· من الذي احتاج ان احادثه الان لكي اخذ معه موعد؟

· مالذي يجب ان اعرفه عن اهم الناس بهذه المناسبه؟

· ماهي المعلومات التي لو نقلتها الى زملائي الذين لم يحضروا, وسيشكرونني عليها جدا؟

رابعا خطوات للنجاح:

1. كن سباق للتعارف.

2. عند الحاجه, اخرج وتعرف اكثر واكثر واستفد من وقتك.

3. اسئل نفسك ماذا افعل بما اعلمه الان؟

4. خطط لان تقابل, على فرض, ثلاث اشخاص في هذه المناسبه, وقم بالتعارف, وحينما تحس بالاريحيه تعرف اكثر واكثر. لكن تذكر ان مقابلة الناس والتعرف عليهم تعتمد على الجوده والفائده وليست على العدد.

5. لا تبدد وقتك خلال المناسبات مع اناس تعرفهم, لا اقول اهمل اصدقائك وزملائك السابقين, لكن لا تنسى الجدد.

6. اجلس دائما بجانب الذين لا تعرفهم, خاصه في المؤتمرات والمناسبات الخاصه بشركتك.

7. تحدث وابدأ المناقشات والسواليف مع الاخرين.

8. عندما تقابل شخص جديد, صاحب الفراسه والخبره من الناس يسئل نفسه "كيف يفيد هذا الشخص علاقاتي؟" اما اصحاب العلاقات القليله يسئلون "كيف يفيدني هذا الشخص؟" النقطه الشيقه هي: اصحاب العلاقات الجيده ليسوا فقط يبنون علاقات وولاء مبني على الاحترام فقط, بل يستفيدون اكثر من اولئك الذين يبنون علاقات خاصه فيهم فقط.

9. بين نفسك كأنك انسان تستاهل ان يتم التعرف عليك.

10. ابحث عن الاشياء التي تجعلك تستاهل ان تكون موجود؟ هل هو انت او منصبك بالشركه الذي تم استضافته لهذه المناسبه؟

11. من تعرف؟ ومن يعرفك؟

12. اعلم انك ممكن ان تكون شخص محبوب وجيد جدا بسرعه من خلال استخدام الطرق الموجوده في هذا الكتاب, حتى ولو كنت تعتقد انك خجول. النتائج هي التي ستجعل هذه الشكوك تزول بسرعه.
خامسا: ماذا تعمل لاحقاً

· في حالات معينه, من 10 الى 20 % من المندوبين\الضيوف لا يحضرون. ودي الن يقول " 80% من النجاح هو بالحضور". اذا قلت انك ستحضر, فإحضر. سمعتك مهمه جداً. اجعل الناس تعرفك بأنك انسان ثقه. اما اذا كنت فعلا لا تستطيع الحضور لامر طارئ, اتصل على مضيفيك لتعتذر عن الحضور.

· عندما تتأكد من انك ستحضر, اتصل على منظم المناسبه لاخذ اسماء ومعلومات الحاضرين. معظم المنضمين سيعطونك, خصوصا اذا كنت قد دفعت لهذه المناسبه رسوماً. لكن لا تحدد حضورك من عدمه من خلال النظر الى من سيحضر, هذه قلة ادب.

· طالع قائمة الحضور لمعرفة من تعرفه من قبل وسيحضر.

· اكتشف من سيحضر ولا تعرفه وتريد ان تتعرف عليه. ارسل او اتصل على الاشخاص الذين سيحضرون وانت تعرفهم وقلهم انا سأحضر ولنتقابل هناك, واسئلهم اذا كانوا يعرفون الاشخاص الذين لا تعرفهم وتريد ان تتعرف عليهم. كم صادق ومباشر معهم. اعرض عليهم ان تفعل نفس الشيء لهم. كرر هذا الشيء على الكل وستجد نفسك قد تعرفت على بعض الذين كنت تريد التعرف عليهم.

· ابحث واسئل عنهم, اسئل زملائك عنهم. اذهب على موقع شركتهم على الانترنت. ستظهر بشكل حسن بحصولك على هذه المعلومات عندما تتحدث معهم. لكن لا تستخدم هذه المعلومات لتفجر امامهم معلوماتهم الشخصيه – ستكون كالشخص الجاسوس او من يمشي وراء اخبار الناس امامهم.

· التحضير سيخفف من العواقب السيئه التي قد تصادفك.

· حتى لو لم يقوموا زملائك بتعريفك على احد, فإن عرضك للخدمات لهم والسؤال عنهم ستجعلهم ممنونين لك.

· اذا كانت جمعه اجتماعيه, اسئل المضيف من انسب شخص يمكنني التعرف عليه؟ ولماذا؟ وكيف ابدأ؟ وهل ممكن ان يعرفني عليه؟

· اذا كنت ستحضر كعضو في مجموعه, حضر وشارك سيرة اهدافك, حدد واتفق على 3 نقاط تريد نقلها عن شركتك, واذا امكن, ماهي المعلومات التي تريد ان تحصل عليها.

· حاول ان تعرف اكثر عن الاشخاص الذي تعرفت عليهم, لكي تجد طريقه لمساعدتهم. هذا لا يعني ان تتاجر بهم او تبيعهم بضاعتك!

· فكر ماذا تريد. ماهي النصيحه او المعلومه التي تريدها؟

سادسا: ماذا تأخذ معك

1. خذ العديد من البطاقات. الكثير من الناس ينسى ان يأخذهم.

2. دفتر صغير وقلم.

3. دفتر تلفونات, اذا كنت تملك واحدا.

4. كتيب فيه قصص مسليه ومرطبه للجو (نكت).

5. لا تأخذ بروشورات عن شركتك او بضائعك.

سابعا: عندما تصل

1. صل مبكراً قدر المستطاع. قدم الخدمه والمساعده للمنضمين, ستساعدك هذه لازالة أي ارباك او توجس.

2. عندما تكون جيداً مع المنضمين, ستتعرف على الجميع. لاحقاً ستكون معروف بأنك صاحب وجه أليف. الكثير سيبدأون بالتحدث اليك.

3. اسئل المنضمين من يجب ان تتعرف عليهم, واطلب منهم ان يعرفوك عليهم.

4. الحضور مبكرا يجعل البدأ بالحديث سهل, بما ان الناس تبدأ تدخل في مجموعات.كما انك والشخص المقابل ستدخلون مع الاناس القادمين الجدد. عندما تكون المناسبه قد اكتملت, ستكون حينها قد تعرفت على عدد معقول من الناس.

ثامنا: بطاقة الاسم

· اذا اعطيت بطاقة الاسم, فإلبسها. اذا كنت تمتلك واحده, البسها. (الكثير من الناس بازدياد يصممون ويحملون بطاقات الاسم الخاصه فيهم لعرض اسم شركتهم ومنصبهم عليها – ليقولوا نحن احسن من غيرنا!)

· البس بطاقة الاسم على صدرك بالجهه اليمنى, لكي تكون على مستوى عين الشخص المصافح لك.

· لا تركز كثيراً على بطاقات الاخرين للقراءه, حتى ولو كنت قد نسيت نظاراتك. لان هذا سيجعلك كأنك تقيم الذي امامك هل هو يستحق ان يتم التعرف عليه ام لا.
تاسعاً: امشي الى الغرفه بأريحيه

المشي الى غرفه فيها اناس لا تعرفهم قد تكون مرعبه. أي شخص لا يحس بالراحه تجاهها, غالبا لا يخرج بمبتغاه. هذا قد يحميك من ان تكون غير مرتاح, ولكن لن يساعدك بالتعرف على اناس جدد. عندما تضع نفسك في هذا العذاب الوهمي – من الصعب ان تعطي هذه المناسبه حقها. الكثير من الناس يحسون بعدم الاريحيه. 5 من كل 6 من الذين تشاهدهم هناك, يحسون بعدم الاريحيه ايضاً.

· حاول ان تجعل الناس مرتاحين. من خلال العمل وكأنك احد المضيفين, حتى ولو لم تكن مناسبتك. وستنسى ارتباكك.

· انظر الى الذين يجلسون لوحدهم, وحاول ان تجعلهم يحسون بالاريحيه.

· انظر الى الذين يجلسون لوحدهم, هل لانهم جاهلون ام بعيضون ام مغرورون ام ذو رائحه كريهه, حاول ان تعرفهم على اناس مثلهم. ستكون قد كسبت معروفا بهم.

· اوعد نفسك بإن الناس لن تتعرف عليك لانهم مغرورين او متحفظين. كثير من الناس يحسون بذلك لانهم غير مرتاحين او مستحين. هل تفعل ذلك؟

· حتى ولو كان الشخص الذي تخاطبه لا يراك او لم يعطك بالا, فهذا لا يعني انه لا يريدك او مغرور, قد يكون مثلك مستحي.

· تعلمت من مذيعه تلفزيونيه بريطانيه عندما ارادت ان تتغلب على حيائها في بداية عملها, قامت بتقليد اكثر الاناس الذين تعرفهم جرئه. وبعد فتره صارت من احسن الوجوه جرأه والقاء على الشاشه.

· احساسك بالراحه وظهورك المريح ليسوا مثل بعض. قف جيدا ولا تضع يدك على فمك او تعبس بوجه الاخرين. ضع الابتسامه على وجهك, وارسل ايحات ترحب بالتحدث مع الغير.

· قف ولا تجلس. فإن الجلوس لا يقوم بالعمل في اماكن التعارف
عاشرا: التعريف بالنفس اولا:

· متى امكن, عين من تريد ان تتعرف عليه قبل ان تصل الى المناسبه.

· عندما تجهز القائمه, اسئل الاشخاص الذين يعرفونك وسيحضرون المناسبه, اذا كان بالامكن ان يعرفك على من تريد التعرف عليهم من هم في قائمتك. سيكون شيء جيد ان يكونوا يعرفون الشخص الذي تريد التعرف عليه, لكن ليس اساسياً. اعرض عليهم ان تفعل لهم نفس الشيء.

· المعرف لك يجب ان يقول اسمك كاملا ومنصبك الوظيفي او تعريف بسيط عن طبيعة عملك. ولماذا انت مهم ولك قيمه في الشركه التي تعمل بها, او علمك او نجاحاتك التي حققتها.

· شرح وعرض ماقلتك سابقا, سيجعل صورتك جدا افضل امام الشخص الذي تريد التعرف عليه. كن متأكدا انهم لن يقولوا انك طلبت منهم تعريفك على الاخرين حتى وان كان من باب المزاح.

حادي عشر: التعريف بالاخرين:

· كن نشيطاً, اعرض على الاخرين ان تقوم بتعريفهم. سيقدرون ذلك لك.

· تأكد من انك عندما تقدم الاخرين, ان تظهر مواهبهم واهميتهم للشركه التي يعملون بها. بينك وبينهم, اسئلهم كيف يريدونك ان تظهرهم. هذا سوف يحجم الكثير من المشاكل.

· حدد من سيتعرف على الاخر. انظر الى الشخص الذي سيتم التعرف عليه ثم قل: "جون اود ان اعرفك على بيتر سميث, بيتر هو مدير مبيعات للاقليم الشمالي للشركه أ. عندما استلم بيتر العمل في الشركه قبل سنتين, قام بزيادة المبيعات بنسبة 60%. في الحقيقه هو يعمل بجد وبإثمار وهذا ماجعلها اصل ذو قيمه بالشركه, قبل ان يلتحق معنا بالشركه, قد عمل مع صديقك ديفيد وفريقه قبل خمس سنوات تقريبا."

· بعد ذلك قل: "بيتر هذا هو جون ادورد, المدير الجديد لشركة ب. عين هناك بسبب علمه الواسع في مجال أ. انا اعرف جون منذو عشر سنوات تقريبا. وهو جدا مميز في التقاط الفرص الاستثماريه."

لاحظ كم مره رددت اسمي الطرفين, هذا لكي تجعلهم يحفظون الاسامي بشكل افضل.

ثاني عشر: التعريف بذاتك:

· اظهر ابتسامه حاره ومد يدك للسلام بكل حفاوه وترحيب.

· قل اسمك اولا.

· قولك لاسمك اولا, عاده وسيلة ضغط للاخرين لقول اسمائهم.

· عندما تقابل شخص تعتقد انك قد قابلته من قبل, قل اسمك اولا لكي تساعدهم ان يتذكروك.

· عندما تقابل شخص تعتقد انك قد قابلته من قبل ولكنك نسيت اسمه, كن صريح وقل له اعتقد انني قد قابلتك في ذلك المكان خلال ذلك الوقت, ولكني قد نسيت اسمك اليس ذلك صحيحاً؟

· عندما تعرف بنفسك, تحدث عن نفسك قليلا وعن سبب وجودك في هذه المناسبه, هذا سيجعل الطرف الاخر يبدأ بالحديث.
ثالث عشر: تذكر اسامي الاخرين:

للاسف نحن لا نحفظ اسامي الاخرين, بسبب اننا نفكر في اشياء اخرى مثل من هو هذا الشخص وهل نحن نستحق التعرف عليهم. عندها لا نستمع اليهم عندما يقولوا اسمائهم:

· طور عادة الاستماع الى اسمائهم عندما يقولونها لتحفظها.

· عندما يقول الطرف الاخر اسمه, تخيل انه مطلوب منك ان تعرف هذا الشخص بعد عشر دقائق, حينها ستحفظ اسمه.

· ان لم تلتقط الاسم, اطلب منه ان يعيده مره اخرى. انها تعني له انك مهتم في ان تتعرف عليه.

· اذا كان الشخص يحمل اسم غريب او من لغه اخرى, اسئله كيف يتم تهجأ اسمه, او اطلب منه كرته.

· هناك ثلاث خطوات لحفظ الاسماء:

o غيباً, ردد الاسم مراراً

o تخيل أي شيء يربط يتعلق باسمه واربطه باسمه.

o حاول ان تحول اسمه الى صوره

· اذا كنت من يتذكر الاسامي ولكن ينسى الوجوه, اذن اسئل نفسك هل انت ترا الشخص جيدا عندما تتعرف عليه لاول مره؟

· الناس تقدرك عندما تتذكرهم, ولكن تحزن عندما تنساهم.

رابع عشر: مساعدة الاخرين لتذكرك:

o حاول ان تلبس أو ان تظهر بشكل مختلف عن الاخرين, اجعل فيك شيء مختلف عن الاخرين بشكل عام. مثل ان تكون تلبس جاكيت طويل, قد يكون هذا مضحكاً, ولكن تذكر ان الناس ايضا تحب الشخص المضحك. لكن الاهم هو انه عندما يقولون ذلك الشخص صاحب الجاكيت الطويل, فانهم يقصدونك.

o عندما تقول اسمك, خفف من سرعة حديثك واجعل هناك فاصل لكي يحفظونه.

2 التعليقات:

Transport يقول...

شكرا على الموضوع

أخوكم : على حسين الفار يقول...

ربنا يبارك فيك بالتوفيق

إرسال تعليق

* اثبت وجودك ...... شاركنا التعليق ........ تنموا المعلومة وينتفع الجميع .
* ارجوا من السادة المشاركين عدم وضع رد به روابط اعلانية خارجية .
* انتبه الى الفاظك واعلم ان عليك رقيب .

تحياتى م. على حسين الفار

اخر الكتب المضافة

بريدك ليصلك كل جديد

افضل المواضيع